إذلال الشبيه والانتقام في صورة السعي لتحقيق الذات.. هنري فريك مثالاً

منذ أيام كنت أتابع وثائقي عن بناة أمريكا الحديثة The Men Who Built America، وهم مجموعة رجال قادتهم الظروف لتحقيق مشاريع استثمارية وصناعة إمبراطوريات اقتصادية من لاشيء خلال خمسين عاماً فقط، حتى بلغت ثروة ثلاثة منهم، ما يعادل في وقتنا الحالي تريليون دولار، أو ما يعادله في الإدراك الرياضي (مليون المليون – أو – ألف المليار)، أي تقريباً أنه في عام 1880 كان ثلاثة من رجالات أمريكا الاقتصاديين يملكون ما يملكه اليوم أغنى عشر رجال في العالم في عصرنا هذا.

طبعاً ما استوقفني في الوثائقي ليست تلك المعلومات الشبه مستحيلة، إنما شخصية تم استعراضها في السلسلة، وهي شخصية هنري فريك.

طبعاً جميع الشخصيات الذين بنوا أمريكا هم في الأصل إما مهاجرين أو من عائلات عاملة فقيرة وشبه متشردين، وبنوا أنفسهم من لا شيء وقاموا باحتكارات هائلة بالسعي، لكن بغض النظر عن ذلك، كان الجميع تقريباً يدرك اهمية البؤس الإنساني، وفكرة الساتعباد العملي هي ليست سوى ضرورة للمنافسة والتفوق واستغلال الفرص، لكن شخصية فريك هي شيء آخر كلياً.

عندما كانت المنافسة في أوجها بين روكفيلر في مجال النفط وبين كارنغي في مجال صناعة الصلب، اضطر الأخير أن يتحالف مع أحد الذين يعملون في مجال الفخم، وهو رأسمالي ليس على قوة كافية لكن لديه شخصية استثنائية.، وهو طبعاً هنري فريك.

أصبح فريك نائب الشركة لدى كارنغي، والمسؤول الفعلي على الإنتاج، إلى درجة بدأ بتحويل حياة العمال إلى جحيم دون إعطائهم شيء من حقوقهم، لقد هاج العمال إلى مستوى بدأوا بتأليف نقابات عمالية وأعلنوا اضطراب في الشركة بما يقارب 2000 عامل، وهو ما استدعى فريك لاستدعاء مرتزقة وبدأ العمال بالسقوط أموتاً، بالإضافة أنه من أجل عنجهيته الرأسمالية المستحدثة، طلب بتوسيع طريق بري كي تمر عربته بأريحية، حيث كان الطريق العريض يحمي بجانبه بحيرة ضخمة في وجود سدّ عليها، ورغم كل تحذيرات المهندسين له بأن توسيع الطريق سيؤدي إلى إضعاف السد وربما ينهار ويغرق مدينة العمال الذين يعملون في مصنع الصلب، لكنه لم يستمع لهم ووسع الطريق. وفي يوم شتوي عاطف انهار السد وأغرق المدينة الصغيرة ونتج عنه عشرات القتلى من العمال.

هذا الاستعراض دعاني للتوقف مطولاً عند شخصية فريك، ذلك الرجل الفقير، ابن رجل عامل وعاش مضطهداً، فكان يسعى لتأكيد أنه ليس كوالده، إلى درجة أنه بدأ باضطهاد من هم أشباه والده ولم يشعر بأي درجة من الندم لموتهم لاحقاً.

في المحصلة تعرض فريك لمحاولة الاغتيال من قِبل الحركة الفوضوية التي كانت تنشأ في أمريكا في ذلك الوقت، وقد نجا منها.

هنري فريك نموذج من البشر، قليل التواجد في التاريخ، بتلك الصورة الانتقامية. هناك بالطبع أناس يسعون لتأكيد الذات في التفوق على حياتهم التي عاشوها، وهذا أمر طبيعي في النزعة البشرية الواعية لتحقيق الذات، لكن ليست بصورة فريك، ليست بحالة من الهياج التدميري لكل ما هو محيط بالإنسان.

أسلوب فريك كان أقرب للنموذج الوحشي السلطوي منه للنزعة الساعية في التفوق، والفرق بينهما كبير؛ المنافسة وحتى السعي للاحتكار الاقتصادي والمالي هو نوع من التوحش المفهوماتي والذهني المحض، الذي يستخدم أساليب متنوعة للوصول قد تكون سلبية على الشعوب بالعام، لكن المباشرية في القمع هي هدف إذلالي لإثبات التفوق الذاتي دون الاهتمام بفكرة السيطرة المالية أو السعي للثراء، إنها حالة من التشوه الثقافي الذي ينشأ في المجتمعات الفقيرة.

كان هنري فريك حالة من ذلك النوع من التشوه الثقافي لوعيه التاريخي ونشوئه الأول، رغم أهميته كصناعي أمريكي طبعاً. ثقافة إذلال الشبيه كي تكون نزعة الانتقام من التاريخ.

شخص مستفز جداً في سلوكه ونزعته التدميرية، لكنه نموذج للتأمل ومحاولة إسقاط على الأشباه المحيطة في واقعنا، الساعين بتدمير الآخر ليس لهدف تفوقهم بل لكرهمهم لأنفسهم وتاريخهم وثقافتهم.

هنري فريك في مروره اللحظي في فيلم، جعلني أُنشئ إسقاطاً على جميع العابرين في حيواتنا.

1 Comment

  1. عجيب جدًا أمر هذا الرجل، أراه منفر حتى عن البحث عن من يكون أو دراسة شخصيته!! ولكن للصمت في ذلك الوقت دور كبير لا يدور حول فريك وحده بل كل من شاهد وصمت.. ولربما واضح مقدار طغيانه.. لكن في الإسقاط على الحاضر أتحدث.

    Liked by 1 person

Words

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.