كاتب فاشل

رغم أنه صغير الحجم، إلا أنه كان كاتباً، وكان ذو مزاج نزق إلى درجة لا يحتمل معها أي تنبيه حول كتاباته، إلى أن حصل معه ذلك الأمر الشرير الذي أوصله إلى هذه الحالة التي هو بصددها الآن. كان ذلك منذ مدة تقارب الشهر، حيث كان يبدأ بكتابة نص، عندما ظهر له كائن صغير، دعي في عوالم الفن، شيطان الأدب، قائلاً:

كأنك توحي للقارئ بأنّ المنزل الذي سرقه ومنزل الثمل، لا يوجد ترابط في قصتك. إنها أشياء خرافية جداً ولا تصلح إلا للرمي.

شعر الكاتب بانزعاج، فأمسك شيطان الأدب، صافعاً إياه كفين على وجنتيه وقاذفاً به من النافذة، فوقع الشيطان على الأرض ومات. وإلى الأن، وبعد موت شيطان الأدب، لم يستطع الكاتب إكمال قصته أو كتابة غيرها.

Words

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.