HOME

RECENT POSTS

الكذب… الفطرة الممتعة

منذ أن حدّد الإنسان مفرزاته، وخواصه العقلية والجسدية، حُدّدت معه القيمة الأخلاقية. لقد فرض الإنسان على ذاته مجموعة القوانين التي من خلالها يستطيع مجابهة أخطار الحياة، وصعوبتها، وشرّع فيها نصوصاً…

جارٍ التحميل …

هناك خطأ ما. يرجى إعادة تحميل الصفحة و/أو المحاولة مرة أخرى.

SUBSCRIBE VIA EMAIL

PERSONAL POSTS

ثرثرة في الأربعين.. حول تجارب المُتاح والبحث عن الروح المثالية

أنا لا أنتمي للأجيال الرقمية بالمعنى المتعارف عليه في وقتنا هذا، أو حتى إذا أردت بطريقة ما، أن أقدّم نفسي بارتباط لجيل رقمي، فيمكن القول بأني من الجيل الأول الذي انتشر في الشرق الأوسط، وبالتأكيد لست من الجيل الأول في العالم المتقدّم، عندما لم يكن متوفراً سوى الغوغل والمنتديات واليوتيوب…

ثرثرة في القراءة البطيئة.. لماذا لم أعد ألتهم الكتب!

قد يظن البعض، أو هذا ما يقدمونه لأنفسهم كتبريرات جاهزة ولاحقة، من أن فعل القراءة يبدأ بالخفوت التدريجي كلما تقدمت بنا السّن، لأنّ المسؤوليات تصبح أكبر على الإنسان، ولا يعود يمتلك الوقت الكافي ليعيش عوالم الكتب المختلفة. هذا الافتراض قد يبدو صحيحاً نوعاً ما من حيث قسمه الأول، ولو أنه…

مراسلة أدبية

فتحت الإيميل مساءً، لأجد رسالة قد وصلت في التاسعة والنصف من أحد الأصوات الروائية العربية (دون تحديد الاسم كي لا يتم شخصنة الموضوع)، مرفق مع ملف للأفكار التي استطاع تدوينها من وراء قراءة الكتاب الأخير الذي أرسلته له مؤخراً وقد أنهيت إنجازه. كانت ملاحظات الروائي جيدة في كثير من المواضع…

ثرثرة عتيقة.. كلمات في اللاشيء لإعادة تشكيل الواقع الميت بلا أي هدف أو معنى

كُتبت أفكار هذه السلسلة بين يونيو 2005 وديسمبر2009؛ وهي عبارة عن تعبيرات عفوية لا معنى لها في كثير من الأماكن، وغير مفهومة في أماكن أخرى لأنها كانت وليدة اللحظات التي خُلِقت بها، أشياء مضت ونُسيت المواقف التي بسببها تم ظهورها؛ كانت تخرج فجأة من الدماغ بشكل عفوي تماماً، فأقوم بتدوينها…

ثرثرة في التدوين.. لماذا أحب المدونات الفردية!.

في هذا العالم الافتراضي، لم يعد لديّ الكثير من المواقع، لقد اكتفيت فعلياً بشكل رئيسي في عالم التدوين في الووردبرس، وحسابين للجودريدز والسبوتفاي فقط، لقد اختزلت الافتراض إلى مرحلة أصبحت مريحة كلياً بالنسبة لي، والأهم أني قد تخلصت منذ سنوات من إدمان السوشيال ميديا اليومي، وتم اختزال كل ذلك في…

ثرثرة جمالية، ليلية، صامتة، مع فنسنت فان غوغ

ربما المهتمين في مجال الفنون بشكل عام، قد يعتبرون أنه من البديهي معرفة فان غوغ، وحتى غير المهتمين، قد لا يعرفون اسمه لكن لا يمكن إلا أن شاهدوا ولو لمرة واحدة في حياتهم، لوحة من لوحاته على وسيلة إعلامية. وبطبيعة الحال ما أكتبه الآن، ليس احتفاءً بشخص يعلمه أي محب…

SITES I FOLLOW